php hit counter

كارمن لبس: اريد دور صعيدية .. ديما قندلفت: لو كانت المساكنة مشروعة لقمت بها

الجمعة 09 آذار 2012   آخر تحديث 00:19

إستضافت الإعلامية رابعة الزيات في حلقة هذا الأسبوع من برنامج "وبعدنا مع رابعة" عبر شاشة "الجديد"، كلاً من الممثلة كارمن لبّس والموسيقي غي مانوكيان والفنانة السوريّة ديما قندلفت والممثلة أنجو ريحان والفنان السوري ميشال برشان.

وأشارت لبّس أنّ بداياتها في مجال تقديم البرامج كانت متعثرة بعض الشيء إذ انها انشغلت بتصوير مسلسلاتها ولم يتسن لها الوقت للمشاركة في إعداد البرنامج، فافتقرت إلى الجهوزيّة. وأضافت: "شكلي تغيّر أيضاً، في حين لم اعتد في مجال التمثيل أن يكون لي كلمة في هذا الموضوع. فما عدت اتعرف على نفسي ولم أتدخل وأطلب تغيير "Look" الا قبل آخر 4 حلقات من البرنامج". وأكدت انّ تقديم البرامج يستهويها وقد تعيد الكرّة، لكن حسب مضمون البرنامج.

من جهّة اخرى، تحدثت عن آخر مسلسلاتها، "كيندا"، الذي سيتم عرضه على شاشة LBCI بعد مسلسل "روبي". وصرّحت أنّها تودّ تأدية دور "الصعيديّة" كونه دور صعب يتطلّب زيارة الصعيد المصري للإنغماس في جوّ سكانه وتقاليدهم. وردّاً على سؤال حول كيفيّة تأثير الفنّ على المجتمع، رأت أنّ الفنون تسلّط الضوء على واقع معيّن وتدفع الأفراد على وضع علامات استفهام حول بعض الامور.

ديما قندلفت اعتبرت أنّ الحصول على دور البطولة في أي عمل دراميّ يتطلّب العلاقات والمعارف وان الممثلة لا تحصل على الادوار وهي "جالسة في المنزل" منتظرةً أن يأتي الدور إليها. وفي ما يتعلّق بالغناء، إعترفت أنّها لطالما احبت الإنطلاق في عالم الغناء، غير أنها خافت "ألا تجد مكاناً لها" نظراً إلى عدد الفنانات الهائل في العالم العربي. وأكّدت أيضاً أنّها لن تتخلى عن التمثيل من اجل الغناء، ولو حتى قدّر لها النجاح.
وردّاً على سؤال يتعلّق بجرأة الادوار التي تؤدّيها، أكّدت أنّ الأدوار التي تعرض عليها لا تعرض على سواها لأنّ بات لديها صورة معيّنة في نظر المخرجين وحتى المشاهدين وقائلة: "ما هي الجرأة فعليا؟ لدي قناعة أن على الدور أن يبرز ويكوّن لنفسه شخصيّة تترسخ في العقول. ما هو المقياس للجرءة؟ ما هو جريء بنظر الآخرين قد يكون عادياً بنظري"، وفي الختام أكدت انه لو كانت المساكنة في سوريا مشروعة لقامت بها.

واعتبر مانوكيان أنّ سرّ نجاحه في عالم الموسيقى يكمن في امتلاكه عقل رجل أعمال فهو خرّيج في الحقوق، كما انه لعب كرة السلّة مع فريق الدرجة الاولى في نادي "الهومنتمان اللبناني". وقال: "أعتقد أنّ الاعمال والرياضة والفنّ ثلاثة مجالات تكمّل بعضها". وردّاً على تعليق حول لون الموسيقى التي يؤلفها، قال: "الأهم هو الجمهور وقد أظهر ذلك النجاح العالمي الذي ألاقيه. إلا انني اشتقت لتنظيم الحفلات في العالم العربي وبالاخص في سوريا ومصر". وشدّد أيضاً على أنّه لن يقدم أبداً الحفلات في تركيا، فهو ضدّ تطبيع العلاقات معها.

من جهتها، أشارت ريحان أنّ جسد المرأة هو أحد أسلحتها ويمكن من خلاله التأثير على الرجل، مؤكدة أن الجرأة سليمة وليس فيها أي عيب في حال لم تعرض بطريقة مبتذلة، كما كان الحال في مسرحيّة "حكي نسوان" وفيلم "هلأ لوين" الذي أدت فيه دور "فاطمة".

 

برشان اكد من جهته أنّه يغني لوطنه فحسب وليس لشخص معين وذلك خلافاً للإشاعات المتداولة. ورأى من ناحية اخرى أنّ الاغنية السوريّة لا تلاقي النجاح الكافي على الساحة العربيّة على غرار المسلسلات الدراميّة لأنها تفتقر إلى التسويق والانتاج ضعيف عموماً، معتبراً أن نجاح أي أغنية يعتمد على الفنان. وكشف أيضاً عن آخر أعماله وهي أغنية تحت عنوان "ولاّ على راسي".  

 


 

تعليقات

على القرّاء كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة.
إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع كما و لا تتحمل النشرة أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّاء التعليق المنشور .

حقوق النشر محفوظة 2014 elnashrafan.com elnashrafan.com